تحليل ANA دواعي إجراءه ونتائجه

تحليل ANA
تحليل ANA

تحليل ANA يُعنَى جهاز المناعة بعمليّة الدفاع عن الجسم، وذلك عن طريق خطوط الدفاع التي
يقوم بتشكيلها أمام مُسبّبات الأمراض، فكلُ خط دفاعي له آلية دفاعيّة معيّنة تختلف من حيث
الأسلوب والقوّة الدفاعيّة، فتكون الخطوط الأماميّة عادةً ذات فعاليّة تطهيريّة شاملة اتجاه مسبّبات
الأمراض للجسم، وعند التعمّق في خطوط الدفاع الخلفية، تبدأ فعالية جهاز المناعة بالعمل على
مبدأ من التخصصيّة في الدفاع عن الجسم، فتصبح العمليّة معقدة بالنسبة للخطوط الأماميّة، حيث
يتم دراسة نوع العناصر التي تهاجم الجسم، وبناء أجسام مضادّة لها، ضمن برمجية معينة، تسمح
لجهاز المناعة بتخزين نوع الجسم المهاجم، وطبيعة تكوينه، والسلاح اللازم للقضاء عليه .
يتعرّض جسم الإنسان لغزو أنواعٍ متعددة من البكتيريا والفيروسات، لتعمل الأجسام المُضادّة
المُتكونة في الدم على صدّها ومُحاربتها، وتُعرّف هذه الأجسام على أنّها بروتينات قادرة على
محاربة الأجسام الدخيلة وإحداث العديد من التفاعلات التي تؤدي إلى انتهاء مسيرتها داخل جسم
الإنسان، إلّا أنّ الإصابة ببعض أمراض المناعة الذاتيّة التي تؤدي إلى احتماليّة تكوّن بعض
الأجسام المُضادّة غير الطبيعيّة التي تعمل على مهاجمة الأنسجة الذاتيّة، وكل ذلك والذي تحميه
مناعة جسم الانسان ، وتؤدي إلى حدوث رد فعلٍ مناعيّ من خلال الإرتباط بنواة الخلايا، والتي
تُعد الجزء الأعمق المُحتوي على الحمض النووي، وهو المادة الوراثية الأوليّة، ويُطلق على هذه
الأجسام باسم الANA .

 

دواعي اجراء تحليل ANA

مع مرور الوقت يتعرض جسم ومناعة الانسان وتظهر بعض الاعراض وهي الاتي :
– إصابة الجسم بحمّى خفيفة.
– الشعور بالضّعف والتعب المستمر.
– الشعور بألم يُشبه الألم المُصاحب لالتهاب المفاصل.
– ظهور طفح أحمر يُشبه شكل الفراشة على الأنف والوجنتين.
– المُعاناة من حساسية الجلد للضوء.
– تساقط الشعر.
– المعاناة من الألم العضلي.
– الشعور بخدر أو وخز في اليدين والقدمين.

  • الإصابة بالتهاب وتلف الأعضاء والأنسجة بما في ذلك الكلى، والرئتين، والقلب وبطانته، إضافةً
    للجهاز العصبي المركزي، والأوعية الدموية.

 

طريقة عمل تحليل ANA

طريقة عمل تحليل ANA
طريقة عمل تحليل ANA

يتم أخذ اولا من عيّنة من دم المريض المراد عمل تحليل له، ومن ثمّ وضعها على شريحة
مجهريّة، تابعة لمجهر يعمل بالأشعة الفوق بنفسجيّة، بحيث تحتوي شريحة الفحص على خلايا
مجهّزة لهذه الغاية، وذلك لتتفاعل مع الأجسام المضادّة لنوى الخلايا إن وجدت، وبالتالي تظهر
تحت المجهر بعد تسليط الأشعة الفوق بنفسجية بشكل مضيء وبرّاق، داخل عيّنة الفحص ممّا
يُعطي نتيجة ايجابية للفحص، وذلك عن طريق وجود مؤشر على مرض المناعة الذاتيّة والذي
تحديده من خلال تحديد نسبة وجود تلك الأجسام المضادّة على مدار التحليل .

 

نتائج تحليل ANA

نتائج تحليل ANA
نتائج تحليل ANA

يتم تقسيم النتيجة إمّا إيجابًا أو سلبًا، فالنتيجة الإيجابيّة تدل على تكوّن الأجسام المُضادّة ANA،
ومن جهةٍ أخرى إذا ما كانت النتيجة السلبيّة، فإنّها تدل على عدم تواجد هذه الأجسام في الدم،
وبالتالي عدم ثبات الإصابة بأيٍ من أمراض المناعة الذاتيّة، في بعض الأحيان قد لا تكون إيجابيّة
الاختبار مُحددة للإصابة بمرضٍ معيّن مرتبط بالمناعة الذاتيّة، وإنّما بالعديد من الأمراض منها:

– متلازمة Sjögren: وهي المتلازمة المُرتبطة بجفاف العين ومنطقة الفم.
مرض تصلّب الجلد: وهو المرض المُرتبط بتصلّب النسيج الضام في الجسم.
التهاب المفاصل الروماتويدي: والذي يؤدي بدوره إلى تلفٍ في المفاصل المؤدي إلى الآلام
المُبرحة، بالإضافة إلى تورّم في منطقة المفاصل المُصابة.
– التهاب المفاصل المُزمن لدى الأطفال: وهو نوعٌ من أنواع الالتهابات المناعيّة الذاتيّة الذي يُصيب
الأطفال.
مرض النسيج الضام المُختلط: وهي حالة يُعاني منها الأشخاص من أعراض الذئبة، وهو من
أنواع الطفح الجلديّ، بالإضافة إلى تصلّبٍ في الجلد والتهابٍ في العضلات.
وتعد نسبة الحساسية في إيجابيّة الفحص تصل إلى ٣٠٪، والتي تشير إلى وجود التهابات
المفاصل الروماتيدية، أو أمراض السل، أو أمراض شيغرن، أو أمراض نقص المناعة (الأيدز)،
أو التهاب الشغاف .
وتعد نسبة حساسية تصل إلى 65 ٪، تشير إلى وجود أمراض الكبد، أو بعض أمراض
التصلبات، مثل تصلب الجلد. نسبة حساسية تصل إلى ما يزيد عن 94٪ تشير إلى وجود أمراض
الذئبة الحمامية، أو الدوائية الناتجة عن تناول بعض الأنواع من الأدوية، مثل بنسيلاميد،
هيدرلازين، بروكاياناميد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.