فحص جرثومة المعدة للكشف عن أحد أخطر طفيليات المعدة

جرثومة المعدة، او ما يُعرف طبياً بالبكتيريا الحلزونية هى بكتيريا تصيب الجهاز الهضمى و
تسبب أعراض عديدة زى الم بُفم المعدة، الحموضة و الغثيان و أعراض أخرى.
تصل نسبة المرض بالبكتيريا فى الأماكن النامية إلى %90 .
هذه البكتيريا في المعدة أو في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة الذي يُعرف بالاثني عشر، وفي
الواقع يطلب الطبيب إجراء تحليل جرثومة المعدة في بعض الحالات ،جرثومة المعدة ، هي
بكتيريا تعيش في المعدة عند أكثر من ثلثي العالم، لكنها انتهازية نوعًا ما حيث تنتهز الفرصة
أحيانًا لتسبب عدة أعراض منها انتفاخ المعدة، الحرقة، فقدان الشهية والوزن.
في حال عدم اكتشافها وعلاجها تسبب مضاعفات عديدة منها قرحة المعدة أو التهابها، وقد يصل
ضررها إلى سرطان في المعدة.
لذا تم تطوير عدة طرق لتشخيصها منها تشخيصها عبر فحص البراز، فما هي نسبة جرثومة
المعدة ؟

 

تحليل جرثومة المعدة في الدم

تحليل جرثومة المعدة في الدم
تحليل جرثومة المعدة في الدم

قد نحتاج إلى إعطاء عينات الدم للكشف عن جرثومة المعدة، وتستخدم للبحث عن الأجسام
المضادة التي يفرزها الجهاز المناعي بالجسم للتصدي للبكتيريا. لإجراء فحص الدم، سيسحب
مقدم الرعاية الصحية كمية صغيرة من الدم من ذراعك أو يدك، ثم يرسلها إلى المختبر. هذا
التحليل مفيد فقط إذا لم تعالجي من جرثومة المعدة من قبل، يمكن أن تستمر الأجسام المضادة في
الدم سنوات بعد التخلص من البكتيريا بالمضادات الحيوية، لذلك، قد تكون اختبارات الأجسام
المضادة في الدم جيدة لتشخيص العدوى، لكنها ليست جيدة لتحديد ما إذا كانت المضادات الحيوية
قد نجحت في القضاء على البكتيريا أم لا.
قد يكشف تحليل عينة الدم وجود دليل على الإصابة بعدوى بكتيرية نشطة أو سابقة في جسمك.
ومع ذلك، فإن اختبارات النَفَس والبراز أفضل في الكشف عن عدوى جرثومة المعدة النشطة من
اختبار الدم.

 

تحليل جرثومة المعدة بالبراز

تحليل جرثومة المعدة في الدم
تحليل جرثومة المعدة في الدم

وقد يوجد حاجة إلى عينة من البراز للتحقق من وجود علامات لجرثومة المعدة في البراز، يبحث
الطبيب عن أي بكتيريا غير طبيعية في الجهاز الهضمي قد تسبب الإسهال ومشكلات أخرى
بالجهاز الهضمي. تجمع عينة صغيرة من البراز وترسل إلى المختبر. في غضون يومين أو ثلاثة
أيام، يُظهر الاختبار ما إذا كان لديكِ أي بكتيريا غير طبيعية أم لا.

إذا كنتِ تستخدمين مضادات الحموضة مثل مثبطات مضخة البروتون والمضادات الحيوية، عادةً
ما يتطلب منك إيقاف الأدوية قبل الاختبار، فقد تكون نتيجة الاختبار سلبية بشكل خاطئ، بسبب
تداخل المضادات الحيوية ومثبطات مضخة البروتون مع نتائج الاختبار، لذا سيطلب منك الطبيب
التوقف عن أخذها لمدة أسبوعين قبل الاختبار لتجنب أي نتائج خاطئة .

 

فحوصات تكشف الاصابة بجرثومة المعدة

فحوصات جرثومة المعدة
فحوصات جرثومة المعدة

ينصح في حالة اكتشاف وجود أجسام مضادة لجرثومة المعدة عند إجراء تحليل الدم، بالخضوع
إلى فحوصات أخرى، من شأنها والتي تساعد الطبيب المعالج على الكشف عن الإصابة بالمرض
من عدمه، ومنها:
1- عمل تحليل للتنفس، لأن جرثومة المعدة تفرز إنزيم اليوريز، الذي يكسِّر اليوريا إلى
أمونيا وثاني أكسيد الكربون
2- الخضوع لمنظار المعدة، مع أخذ عينة وإخضاعها لتحليل يسمى CLO test ، وهو
تحليل سريع يظهر الإصابة بجرثومة المعدة، وفي حال تغير لون محلوله، فهذا يشير إلى
أن المريض مصاب بالبكتيريا الحلزونية.
3- الخضوع لمنظار علوي على المعدة، مع أخذ عينة لتحليل أنسجتها تحت الميكروسكوب،
للكشف عن الإصابة بجرثومة المعدة من عدمه.
4- تحليل الميكروب الحلزوني في البراز.

 

علاج جرثومة المعدة

بعد ان يتم التأكد من الإصابة بجرثومة المعدة من خلال ملاحظة الأعراض، والتأكد من نتائج
الفحوصات السابقة، فيتم الاعتماد على استخدام أدوية القرحة والمضادات الحيوية، وذلك لفترة
تتراوح من 10 أيام إلى 15 يوم، وكما يضاف أنه في حال وجود زيادة مستمرة لمقاومة هذه
البكتيريا للمضادات الحيوية، فيكون الحل في استئصالها من المعدة، وبعد ذلك يتم خضوع
المريض للفحوصات مرة أخرى، للتأكد من التعافي منها، وإذا تم اكتشاف أن هناك بقايا للجرثومة
بالمعدة، يجب تكرار كورس العلاج مرة أخرى.

 

كيفية التحضير لتحليل جرثومة المعدة

تختلف طريقة التحضير لتحليل جرثومة المعدة يتم فيها الاعتماد على نوع الاختبار المستخدم
للكشف عنها، فعادةً لا يحتاج فحص الدم للتحضير أو الاستعداد، أما بالنسبة لاختبارات الآخرى
مثل اختبار التنفس، أو اختبار البراز، أو التنظير فقد يقترح الطبيب بالتوقف عن تناول بعض
الأدوية لمدةٍ تتراوح من أسبوعين إلى شهر قبل الاختبار، بالإضافة إلى الحاجة إلى الامتناع عن
تناول الأطعمة والمشروبات لمدة 12 ساعة قبل إجراء فحص التنظير للكشف عن جرثومة المعدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.