دوفاستون.. بديل هرموني لعلاج آلام الدورة الشهرية وحالات العقم

دوفاستون دواء يستخدم كبديل اصطناعي للهرمون الطبيعي المسمى البروجسترون ، ويستخدم في علاج آلام الدورة الشهرية والإجهاض والعقم وغيرها.

  دوفاستون له استخدامات عديدة كدواء هرموني ، لكنه من ناحية أخرى يتضمن بعض الآثار الجانبية التي تحتاج إلى معرفتها قبل البدء في تبنيها ، فتعرف عليها معنا في هذه المقالة.

 

دوفاستون
دوفاستون

ما هي دواعي استعمال الدواء دوفاستون؟

 

يستخدم هذا الدواء لما يلي:

  العلاج بالهرمونات البديلة (Hrt)

  هشاشة العظام بعد سن اليأس 

  العقم

  الإجهاض المتكرر وآلام البطن في حالة الحمل المهدد

  متلازمة ما قبل الحيض

  بطانة الرحم

  نقص البروجسترون

  فترات الحيض غير المنتظمة

  سن يأس

  يمكن استخدامه لعلاج بعض الأعراض التي لم يتم تضمينها في هذه القائمة ، ولكن يتم تحديدها من قبل الأخصائي.

علاج الام الدورة الشهرية
علاج الام الدورة الشهرية

ما هي موانع استخدام الدواء؟

 

هناك بعض الموانع عند استخدام هذا الدواء ، يجب عليك أولاً معرفة وإبلاغ الطبيب إذا كانت هناك عقبات تمنعك من تناول هذا الدواء.

  يمنع استعمال الدواء إذا كنت تعاني من حساسية تجاه أي من مكونات الدواء 

  لا تستخدميه إذا كان لديك نزيف مهبلي غير مشخص

  بطلان في اعتلال الكبد الحاد

  هو بطلان في حالة تخثر الدم

  لا تستخدمه في حالة وجود مشاكل في الأوعية الدموية

 

ما هي الاعراض الجانبيه لدواء؟

هناك بعض الآثار الجانبية لهذا المنتج والتي يجب الانتباه لها وعدم تجاهلها ووصفها للطبيب المختص بمجرد شعورك بها ، حتى يتم التعامل معها أو تجنبها في المقام الأول ، ومنها:

 

  الغثيان 

  ألم المعدة

  التقيؤ

  إسهال

  فم جاف

  عسر الهضم

  سعال

  ألم الثدي

  كآبة

  تقلب المزاج

  صعوبة النوم

  صداع الراس

  دوخة

  النعاس

 

  هذه ليست قائمة كاملة من الآثار الجانبية المحتملة.  إذا لاحظت آثارًا أخرى غير مذكورة أعلاه ، فاتصل بطبيبك أو الصيدلي.

ما هي احتياطات استعمال الدواء؟

 

هناك بعض الاحتياطات التي يجب اتباعها عند استخدام هذا المنتج ، ومنها ما يلي:

    لا ينصح باستخدام هذا الدواء في النساء الحوامل ما لم تكن هناك حاجة ماسة إليه ، ويجب مناقشة جميع المخاطر والفوائد مع الطبيب قبل تناول هذا الدواء.

    لا ينصح باستخدام هذا الدواء في النساء المرضعات.

    قد يؤدي استخدام هذا الدواء إلى الدوار أو النعاس لدى بعض المرضى.  يوصى بعدم القيام بأي أنشطة مثل قيادة السيارة أو تشغيل الآلات إذا شعرت بالدوخة أو النعاس أثناء العلاج بهذا الدواء.

    لا ينصح باستخدام هذا الدواء في المرضى الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا حيث لم يتم إثبات سلامته وفعاليته سريريًا.

    لا ينصح باستخدام هذا الدواء في المرضى الذين يعانون من نزيف مهبلي غير طبيعي.

    يجب استخدام هذا الدواء بحذر عند المرضى الذين لديهم تاريخ من أمراض الكبد بسبب زيادة خطر تفاقم حالة المريض.

 

  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.