انزيم LDH وكيفية التعرف على نسبته في الجسم

تحليل LDHهو إختبار لوجود إنزيم يعرف بإسم نازعة هيدروجين اللاكتات، هذا الإنزيم يتواجد
في معظم خلايا الجسم و لا يوجد في الدم بكميات كبيرة، ويتواجد هذا الإنزيم بكميات كبيرة في
الدم عندما تطلقه خلايا الجسم كمؤشر على حدوث خلل ما فيها، مثل حدوث تطورات غير طبيعية
داخل الخلايا أو حدوث تدمير لمحتوى هذه الخلايا. يتواجد هذا الإنزيم على شكل خمس نظائر في
أجزاء مختلفة من الجسم مثل القلب، الكريات الحمراء، الكلية والرئتان، الكبد والعضلات،
والكريات البيض والعقد اللمفاوية.
هذه النظائر تكون موجودة في أحد أجزاء الجسم مثل القلب و الكلى والكبد وتطلق هذه النظائر إلى
الدم ويمكن تحديد موقع الضرر الذي أصاب الخلايا من خلال تحديد نوع هذه النظائر.

انزيم LDH
انزيم LDH

يعد إنزيم ال LDH والمُسمّى أيضًا بهيدروجيناز حمض اللاكتيك أو نازعة هيدروجين اللاكتات
من الإنزيمات المهمة في جسم الإنسان فما أهم وظائفه؟ إذ انه يلعب دورا هاما في عملية التنفّس
الخلويّ التي يتمّ من خلالها تحويل الجلوكوز المُستهلك أو إنتاجه عن طريق تكسير المركبات
السكرية المُعقّدة إلى شكلها البسيط، وبفضل إنزيم LDH، يُحوّل إلى طاقة قابلة للاستهلاك.
ويعتبر تحليل إنزيم LDH أحد أهمّ التحاليل المجراه في الطب الحديث، لاعتباره أحد المقاييس
الكاشفة للأمراض المُزمنة والإصابات الخطيرة، إضافةً إلى سعة انتشاره وسهولة إجراؤه .
يتواجد الإنزيم بخمسة أشكال مختلفة الا وهي الاتي :
– (LDH1) موجود بالأساس في عضلة القلب, خلايا الدم الحمراء والكلى.
– (LDH2) موجود بالأساس في عضلة القلب, خلايا الدم الحمراء والكلى.
– (LDH3) موجود بالأساس في الرئتين, الطحال, والبنكرياس.
– (LDH4) بالأساس في الكبد, العضلات الهيكلية والكلى.
– (LDH5) موجود بالأساس في الكبد والعضلات الهيكلية.

 

الأدوية التي تؤثر على نتيجة فحص التحليل

تحليل LDH
تحليل LDH

قد يحدث عند تناول مسكنات الآلام التي تنتمي الى عائلة الأدوية المخدرة (مثل المورفين-
Morphine) وإعطاء حقن للعضلة إلى ارتفاع مستوى (LDH) .

 

أسباب إجراء تحليل LDH

أسباب اجراء تحليل LDH
أسباب اجراء تحليل LDH

يطلب الطبيب هذا التحليل من المريض عند الإشتباه بعدم التطور الطبيعي للخلايا، والرغبة في
معرفة أسباب الخلل ومراقبة مستوى هذا الإنزيم، حيث يكون إنزيم LDH مرتفعاً في هذه الحالة.

إذا كان مستوى هذا الإنزيم مرتفع، يطلب من المريض العديد من الفحوصات لنظائر هذا الإنزيم
لتحديد موقع الخلل في خلايا الجسم.
يستخدم هذا التحليل لتشخيص الإصابة بمرض فقر الدم الناجم عن تحلل كريات الدم.
الإصابة بأعراض النوبة القلبية، حيث يعطي هذا التحليل مؤشراً على حالة القلب والأوعية
الدموية.
الإصابة بمرض السرطان، وخصوصاً سرطان الغدد اللمفاوية.
وايضا الذي يعاني من أمراض الكبد والكلى، وإلتهاب البنكرياس.

كيفية حفظ عينة تحليل LDH وجمعها

 تحليل LDH
تحليل LDH

تحفظ عينات الدم مبردة لمنع تغير مكونات الدم، ويمكن إضافة مادة حافظة للحفاظ على العينات
وقت أطول.
يمكن حفظ العينات مجمدة لغايات إستخدامها مدة أطول.
تجمع العينات في الصباح ، بحيث يكون المريض صائماً.
‏التأكد من نظافة الأنابيب التي يجمع فيها الدم.
المحافظة على درجة حرارة العينة لحين نقلها الى المختبر.

أنواع إنزيم LDH
تتعدّد أنواع تحليل إنزيم LDH تِبعًا لنوع الخلية الخارجة منه، ليُقسّم إلى 5 أشكال، يختلف كلٌ منها
في الشكل الهيكلي له، وما هو أهمها :
LDH-2, LDH-: والتي تتواجد بتركيزٍ كبير في خلايا القلب وخلايا الدم الحمرا الدمويّة.
LDH-3: حيث تحويها الأنسجة اللمفاويّة والأنسجة الخلويّة في الرئتين والصفائح الدمويّة وخلايا
البنكرياس بنسبٍ كبيرة.
LDH-4،LDH-5: والتي تتواجد في خلايا الكبد والعضلات الهيكليّة، حيث تخرج منها عند تأثّر
الخلايا وتدميرها.
يُعرّف إنزيم LDH على أنّه الإنزيم المسؤول عن تحويل الجلوكوز إلى طاقة داخل الخليّة، بيد أنّ
ارتفاع مُستواه في المجرى الدموي يدل خروجه من الخلايا نتيجةً لتلفها.

الإجراءات خلال تحليل LDH

يتمّ إجراء التحليل من قِبل أخصائيّ الرعاية الصحيّة في المُختبرات الطبيّة، وذلك من خلال
الإجراءات الآتية:
سحب عيّنةٍ من الدم الوريدي من ذراعك باستخدام الحقنة الطبيّة، وحفظه في أنبوب الاختبار.
حيث يتمّ سحب العيّنة وتحليل السيروم البلازمي للدم، وتصل الكميّة المُرادة لإجراء التحليل الى 1
مل.
قد يلجأ الطبيب المُختصّ في بعض الأحيان إلى قياس مُستوى إنزيم LDH في سوائل الجسم
الأخرى، بما في ذلك، ما يتراكم فالنخاع الشوكي أو الرئتين أو السوائل المُتجمّعة في منطقة
البطن.
يتمّ إجراء تحليل LDH من خلال سحب عيّنة من الدم الوريدي وقياس مُستوى الإنزيم، إضافةً إلى
سوائل الجسم، كسائل النخاع الشوكي أو الرئتين.

نتائج تحليل LDH
المُستوى الطبيعيّ لإنزيم LDH؟ وما هي العوامل المُسهمة في التغيّر غير المرضيّ لنسبة في
الدم؟ تختلف المُستويات الطبيعيّة لإنزيم LDH في الدم، اعتمادًا على المُختبر، وتكون حدود
مستوياتها الطبيعية وهي الاتي :
في الدم: بدرجاتها الطبيعيّة، تتراوح بين 140 وحدة لكل لتر إلى 280 وحدة لكل لتر، على أن
ترتفع نسبها عند الأطفال والمُراهقين.
في السائل الدماغي النخاعي: 70 وحدة لكل لتر أو أقل لحديثي الولادة، و40 وحدة لكل لتر أو أقلّ
للبالغين.
والنتائج الغير طبيعية قد يؤدي التلف النسجيّ لأحد الأعضاء الرئيسة أو الإصابة بالعدوى
البكتيريّة وغيرها من الأسباب إلى اضطراب نسبه في كلٍ من الدم والسائل النخاعي الشوكي، إلّا
أنّ هُناك بعض الأسباب الأخرى المؤثّرة سواءً بارتفاعه أو انخفاضه، فيطلب الطبيب المُختصّ
بإجراء التحاليل الأكثر دقّة لتحديد العضو المُتضرّر، كاختبارات الكبد ALT وAST، إضافةً إلى
تحديد مُستوى كل نوعٍ من إنزيم LDH

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.