تحليل السكر التراكمي أو الهيموجلوبين السكري

السكر التراكمي باسم الهيموجلوبين السكري، وهو نتاج التصاق الجلوكوز في الجسم مع
كريات الدم الحمراء (RBC)، وجسم الإنسان لا يتمكن من استخدام الجلوكوز بالشكل الفعال
والسليم، وهذا ما يدفعه للالتصاق بكريات الدم الحمراء من ثم التراكم في الجسم.
عادة ما تكون كريات الدم الحمراء فعالة لفترة تتراوح من شهرين إلى ثلاثة أشهر، ولهذا السبب
تحديدا يتم أخذ قراءات السكر التراكمي لنفس هذه الفترة.
ويجب ان نذكر ايضا أن زيادة مستويات السكر في الدم من شأنها أن تسبب تضرر الأوعية
الدموية، الأمر الذي ينعكس سلبًا على صحة الإنسان وأهمها العينين والقدمين.
ويعرف تحليل السكر التراكمي بان هو تحليل دم شائع يستخدم لتشخيص مرض السكر في الكبار
والأطفال، وأيضاً لمتابعة مدى انتظام مستوى السكر في الدم، ويُعرف بأسماء أخرى منها
الهيموجلوبين السكري .

 

أهمية تحليل السكر التراكمي

 تحليل السكر التراكمي
تحليل السكر التراكمي

يقيس فحص السكر التراكمي A1C متوسط ​​مستوى السكر في الدم خلال الشهرين أو الثلاثة
أشهر الماضية، ويمكن ايضا لنتائج لاختبار السكر التراكمي أن تساعد الطبيب على:
تحديد أعراض ما قبل السكري، إذا كان لديك أعراض ما قبل السكري، فأنت أكثر عرضة
للإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.
تشخيص النوع الأول والنوع الثاني من مرض السكري، لتأكيد تشخيص مرض السكري، من
المرجح أن ينظر الطبيب إلى نتائج اختبارين للدم يتم إجراؤهما في أيام مختلفة، إما اختبارين من
السكر التراكمي، أو اختبار السكر التراكمي بالإضافة إلى فحص دم آخر لتشخيص مرض
السكري.
مراقبة خطة علاج مرض السكر، تساعد نتائج اختبار السكر التراكمي على مراقبة خطة علاج
مرض السكري ومدى نجاحها.
وفي الواقع يجري فحص السكر التراكمي في العادة لدواع عديدة، منها: تشخيص الإصابة
بمرض السكري أو مرحلة ما قبل السكري، ومراقبة حالة المرض للمصابين بالسكري،
والمساعدة على اتخاذ القرار الصحيح بالنسبة للعلاج الخاص بهم، كما يُفيد في تقييم ما إن كان
الشخص مُعرّضًا للإصابة بسكري مستقبلا .

 

طريقة عمل تحليل السكر التراكمي

طريقة عمل تحليل السكر التراكمي
طريقة عمل تحليل السكر التراكمي

يمكن اجراء فحص السكر التراكمي عن طريق فحص دم مخبريّ؛ حيث يتم سحب عيّنة من دم
المريض، ثم إرسالها إلى المختبر ليتم فحص نسبة الهيموجلوبين المحمل بالسكر، ولا يتطلب
الفحص من المريض أيّ إجراءات معيّنة كالصوم او عدم تناول اي اطعمة في وقت معين ، حيث
يمكنه الأكل أو الشرب قبل إجراء التحليل، كما يمكنه ممارسة جميع أنشطته المعتادة بشكل
طبيعي، ويعتبر فحص السكر التراكمي إلزاميّاً لمرضى السكر من النوع الأول (سكر البالغين)
والنوع الثاني (سكر الأطفال)، ويتطلب إجراء الفحص كل ثلاثة أشهر، أي بمعدل أربع مرات
سنوياً، لمتابعة انتظام مستوى السكر، ومدى التزام المريض بالعلاج.

 

تحليل السكر التراكمي
تحليل السكر التراكمي

تبدأ بالإصابة بنزيف حاد قبل إجراء الفحص، حيث يؤثر فقدان الدم في مخزون الهيموجلوبين،
وبالتالي يؤدّي إلى انخفاض نتيجة الاختبار، وإعطاء نتيجة غير دقيقة.
و الإصابة بفقر الدم، أو كانت نسبة الحديد في الدم منخفضة، سيؤدّي إلى ارتفاع نتيجة التحليل.
ويعتبر معظم مرضى السكر، لديهم الهيموجلوبين الشائع A، وفي حال كان عند المريض نوع
آخر، سيؤثر في نتيجة التحليل بالزيادة أو النقصان.

 

نتائج تحليل السكر التراكمي

بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكر فنسبة الهيموجلوبين السكري عادة ما تتراوح
بين 4.5 – 6 %، أما عن شخص لا يحافظ على انضباط مستوى السكر لفترة طويلة فقد تصل
النسبة إلى 9%.
إذا اُستخدم الهيموجلوبين السكري لتشخيص مرض السكر، فتحتاج إلى نسبة لا تقل عن 6.5%
في اختبارين مختلفين، إذا كانت نسبتك بين 5.7 – 6.4 %، فأنت في مرحلة ما قبل السكر، والتي
بالطبع تعنى أن فرصتك في الإصابة بالسكر عالية جداً.
بالنسبة لمرضى السكر الفعليين، فالطبيب يهمه أن يصل بك إلى نسبة 6.5 – 7% مع العلاج، وقد
تزيد النسبة في حالات معينة فإذا زادت نسبة السكر التراكمي عن الهدف المطلوب لحالتك فهنا
يقترح الطبيب تغيير العلاج.
عدم الشعور بصحة جيدة.
استخدام بعض أنواع الأدوية.
تغيير في نمط الحياة.

الإصابة بالتوتر أو الاكتئاب.

 

طرق خفض مستوى السكر التراكمي

اذا كانت نتيجة فحص السكر التراكمي أعلى من المطلوب، من فيجب اتباع الطرق التالية من
شأنها أن تساعد في خفض مستوي السكر التراكمي :
تغيير الدواء أو زيادة الجرعة بناءً على توصيات الطبيب.
ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
اتباع نظام غذائي صحي.
الإقلاع عن التدخين والابتعاد عن المدخنين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.